الرئيسية أخبار خطاب رئيس‎ الجمهورية، لحسن الحظ، لم أفقد رهاني

خطاب رئيس‎ الجمهورية، لحسن الحظ، لم أفقد رهاني

0
0

گِلْتُ عَنْ هَذَا عَامْ فَاتْ وِنُّو سَنْتَ فِالثَّانِي
وَرَاعِيهَ لَخْبَارْ جَاتْ افْخِطَابْ الْغَزْوَانِي
محمد بن محمد الحسن
 28 نوفمبر 2020

‎ لقد تابعت لتوي خطاب رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني.‎ عند الاستماع إلى هذا الخطاب ، سمعت بصوت عالٍ ، في روحي الحساسة ، صوتًا مرسته قراءة القرآن ينضح بالصدق والتفاني في خدمة الوطن، والتضامن والشفقة على هذا الشعب الكريم، المحروم ، والمحتقر أحيانا من طرف أؤلئك الذين يجهلونه، ويجردونه من ثروته الهائلة.

‎بدون تردد أو انتظار ، أنا على عجل‎ للتعبير عن رضائي وارتياحي لأنني لم أفقد رهانًا خاطرت من أجله على حسن نية وقيمة رجل لا أعرفه ولا يعرفه الجميع إلا قليلا.

لم يكن دعم الرئيس الجديد على الفور وبصدق ، محفوفًا بالمخاطر فحسب ، بل كان أيضًا موضع ريبة..

 كان يمكن أن أتهم ، أمام كل الشعب الموريتاني (مستمعين أو متابعين لوسائل الإعلام) ، بأني ختمت بصورة سيئة مسارا سياسيا “لم يوجد”، وبأني قضيت على مصداقية كانت مقتصرة على شرائح قليلة من المجتمع (الطلاب، الأقارب، الرعاة، صغار العمال في الجامعة وخارجها …).

 لقد كنت قد أسست رهاني على عناصر التقييم التالية:

  1. كل ما يمكن إفساده كان قد فسد قبل وصوله إلى السلطة ، في مجال الفساد كنا قد وصلنا بالفعل إلى المحطة النهائية.
  2. إن الصعوبات التي سيتحملها ، خلال الأشهر الأولى ، من ممارسة سلطته ، بسبب المفسدين وعواقب الفساد ، ستحثه بالضرورة على تغيير الدولة بشكل سريع ومستديم، ووضعها على السكة والاتجاهين الصحيحين.
     بالطبع ، سيحتاج إلى قدر كبير من “معرفة كيفية المناورة” حتى لا يخرج قطار موريتانيا عن سكته.
  3. كان خطابه في حملته قد عكس بالنسبة لي القناعات التي تعبر عنها قيمنا النبيلة.
  4. إيماني بفضل الله تعالى أتاح لي أن أحدث نفسي بأن حلم هذا البلد في أن يكون له أخيرًا رئيس جيد أو رئيس طبيعي يمكنه أن يتحقق.

خطاب الليلة 28 نوفمبر أظهر، فضلا عن شكله ، باستهدافه السخي ، على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة للغاية والقيود المالية الفئات ذات الأولوية القصوى من الشعب، تؤكد ما كنت أقوله حول “الأمل الذي يجب أن يثيره فينا هذا الرئيس حتى قبل أن نختبره”.

 لقد جاء وقت اتخاذ المواقف الإيجابية، وتراجعت مبررات الأحكام السلبية المسبقة والتنبؤات السيئة.
بلدنا مثقل بالديون والعجز والخسائر تملؤ شوارعنا ؛ إنها تشكل الوجه والزخرفة الوحيدة التي تطبع جميع حسابات الأمة والشركات العامة والخاصة.

  كل مشاكل الجميع لا يمكن حلها ، ولو بطريقة سحرية خلال السنة الأولى من المأمورية الرئاسية.

 لنكن منطقيين وواقعيين وممتنين!

 إننا ننسى كثيرا أنه في مواجهة احتياجاتنا اللامتناهية، لدينا موارد جاهزة محدودة، وإرث أحمر في غاية السلبية.

 يجب إشباع ثلث احتياجاتنا بالصبر والقناعة؛ وثلث بالعقلانية والحكم الرشيد والباقي بالعمل في جو من الانضباط والهدوء والتحمل.

كانت الدولة الموريتانية منذ عام ، وهاهي اليوم أكثر من أي وقت مضى ، دولة رعاية اجتماعية (État providentiel)، تضحي بنفسه في سبيل شعبها !! إنها تضحّي بمصالحها وتوازناتها المالية لمصلحة شعبها الآنية والأولوية.

 هذه هي الإرادة ، وهذه هي الاستخلاصات التي يمكن للمرء أن يستخلصها من هذا الخطاب ومن البرامج الانتخابية والبرامج الفعلية التي سبقته.

 ومع ذلك ، ومن أجل النجاح في التمكن من تحمل كل هذه الأعباء المالية الجديدة، يصبح من الضروري للغاية التعبئة حتى يتم إلغاء ديون البلد الهائلة و”البغيضة”، وحتى يتم التفاوض على مراجعة حصة الدولة من مواردها المعدنية ومصايدها البحرية إلى الأعلى.

 الدكتور محمد ولد محمد الحسن
معهد 2 IRES
 28 نوفمبر 2020