Catégories
أخبار إذاعة الاقتصاد الحكامة الرشيدة بحوث بحوث واستراتيجيات تلفزيون غير مصنف مؤلفات محاضرات ومقابلات مقالات

نداء من أستاذ لأطبائه المستقبليين

طلاب كلية الطب الأعزاء

أمنح الإذن لنفسي لأخاطبكم في موضوع إضرابكم الجاري رغم أني لست أستاذا لكم، ولا أستطيع أن أفيدكم بأي شيء، ولا أستطيع أن أعلمكم أي شيء.  ولا أستطيع أن أعطيكم أي شيء.  ولا حتى الأخلاق.

 وعلى العكس أنتظر منكم كل شيء. شعبنا الجائع والظمآن والمريض ينتظر نهاية تكوينكم كي تتمكنوا من المساهمة بشكل كامل في تقليل معاناته بفضل روح التضحية ونكران الذات الموجودة في الحمض النووي لكل طالب جيد في الطب، طبيب المستقبل، في ثقافتكم الموريتانية.

أنا لست مفشل « الإضراب »، بل على العكس من ذلك طُردت عدة مرات بسبب إضرابي في حياتي المدرسية أو رفضي الرشوة في حياتي المهنية.

 ودون أن أعرف أي شيء عن مطالبكم، فإني أؤيدها وأدعمكم بكل جوانحي.

أنا أعلم بديهة أن مطالبكم شرعية، لأن كل شيء تم تصميمه، في السنوات الأخيرة، دون مراعاة للمصالح والأولويات الاجتماعية والإنسانية: الصحة والتعليم.

لقد قادكم سوء الحظ للانتماء إلى هذين العالمين اللذين استفادا فقط من 3٪ من الاستثمار خلال العشرية الماضية بينما استوعبت الطرق السيئة 30٪ منه.

 مشاكلكم لا تعود إلى هذا الشهر الذي اندلعت فيه الموجة الثانية من كوفيد 19 في بلدنا.  أمس 157 مريضا موريتانيا جديدا أصيبوا بكوفيد 19 و 4 وفيات.  الديموغرافيا هي إحدى معوقاتنا، كما تعلمون،  لدينا 4 مواطنين ، في المتوسط، لكل كيلومتر مربع.. كيلومتر مربع واحد أمسى أمس خاليا من السكان، كم سيمسي خاليا غدًا وطيلة تفشي الوباء؟

 هل تلقيتم هذه الأخبار أعزائي الطلاب؟  هل تعلمون أن هذا الرقم أعلى من الرقم المسجل في مالي وفي السينغال، على الرغم من الفارق الديموغرافي بين سكاننا؟

 هل تعلمون أنه في هذين البلدين المجاورين وفي البلدان الأخرى البعيدة، انضم طلاب الطب إلى الخطوط الأمامية للحرب على كوفيد إلى جانب الأطباء والشرطة؟

 ألستم الأمل العاجل لشعب مريض يهدده مرض كوفيد اليوم الذي انضاف إلى قائمة الأمراض الأخرى.

 وأنتم، يا أحفاد المختار ولد داداه، والدكتور مصطفى سيدات، والدكتور توري، والدكتور با بوكار ألفا، أين أنتم في وقت الحرب هذا ضد فيروس يدمر أقوى ما على وجه الأرض، الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا؟

 ماذا أقول عن بلدكم الجمهورية الإسلامية الموريتانية؟

هل أنتم في المستشفيات بجانب المرضى، لا تشعرون إلا بمعاناتهم؟

 نعم، أنتم هناك، أنا متأكد مدن ذلك فهو المكان الوحيد الذي تعتبرونه مكانكم حتى إحراز النصر !!! حتى تحقيق المجد !!!.

بعض المواقع تقول إنكم مضربون، وفي مواجهة مع شرطتنا الوطنية… لا أصدق ذلك!  سيكون ذلك عثرة صغيرة من طرفكم!  يمكن لهذا أن يحدث، لكن يجب إصلاحه بسرعة، مثل كل العثرات الصغيرة!

 شرفكم، وشعوركم بالأخوة، وإحساسكم بالعدالة تجاه أولئك الذين يدفعون الضرائب لكي يمولوا ولو بشح دراستكم، تحظر عليكم أن تشعرونا بالعار وخيبة الأمل.

 لا !  لا !  لا !

 اختيار توقيت الإضراب كان دائما يمثل المعيار الأول في تقرير شن الإضراب.

خاتمة

لقد فهمتم.  أوقفوا الإضراب، واستأنفوه عندما يصبح كوفيد 19 خلف ظهوركم.

 استأنفوه حينها وأنتم مرفوعو الرؤوس، فخورون بأنفسكم؛ وشعبكم فخور بكم.

 « لا تخجلوا أبدا من أنفسكم، فالسوء كله ناجم عن ذلك » يقول تولتسوي.

لقد استطعت بفضل نداء مماثل، في عام 2010، تفادي مواجهة عرقية بين طلاب جامعة انواكشوط.  وآمل اليوم أن تجعلونا نتفادى الأسوأ: انتحار الضمير الموريتاني النبيل والمعطاء.

7 دجمبر 2020
محمد ولد محمد الحسن
أستاذ جامعي
faardgs@gmail.com